"العُدوةُ"الموانع والتمنع ! / د.افاه ولد الشيخ ولد مخلوك

من معاني العدوة في لسان العرب المكان المرتفع؛وشاطئ الوادي وجانبه؛والعدوة مدينة بمحافظة المنية بجمهورية مصر العربية -الاقليم الاسلامي الذي فتحه عمرو بن العاص في خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنهم وأرضاهم؛فيها ولد المرحوم الرئيس د.مرسي ومن أرضها طلب أن يدفن جوار أهله وذويه وعنها منع حيا ورفض طلبه ميتا ....

تذكر العدوة الدنيا من بدر بعزة الاسلام وعلو شأن العرب والحق والعدل؛وتذكر القصوى بخذلان الباطل ودحض قوته وشنار أهله،وتم ذكر ذلك في القرآن المبين الطاهر آي محكم لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه .

﴿ إِذْ أَنْتُمْ بِالْعُدْوَةِ الدُّنْيَا وَهُمْ بِالْعُدْوَةِ الْقُصْوَى وَالرَّكْبُ أَسْفَلَ مِنْكُمْ وَلَوْ تَوَاعَدْتُمْ لَاخْتَلَفْتُمْ فِي الْمِيعَادِ وَلَكِنْ لِيَقْضِيَ اللَّهُ أَمْراً كَانَ مَفْعُولاً لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَنْ بَيِّنَةٍ وَيَحْيَا مَنْ حَيَّ عَنْ بَيِّنَةٍ وَإِنَّ اللَّهَ لَسَمِيعٌ عَلِيمٌ ﴾.

وما "العدوة " القصوى عن مكان المحكمة ودهاليس ظلمها وتلفيقها ببعيد من آبار بدر واصطفاف كفار قريش وقد غرتهم الحياة والقوة والخيلاء؟

(وَإِذْ زَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ وَقَالَ لَا غَالِبَ لَكُمُ الْيَوْمَ مِنَ النَّاسِ وَإِنِّي جَارٌ لَّكُمْ ۖ فَلَمَّا تَرَاءَتِ الْفِئَتَانِ نَكَصَ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ وَقَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكُمْ إِنِّي أَرَىٰ مَا لَا تَرَوْنَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ ۚ وَاللَّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ).

وهذا الشيخ سيدي الكبير - رحمه الله تعالى - مستسقيا وكأنه يستسقي "العدوة " مدفن أسرة رئيس مصر 

حَنَانَيْكَ رَبَّ العَرشِ يا سَامِعَ النَّجْوَى ,,,, ويا مُشْكِيَ الشَّاكِى ويا كاشِفَ البَلْوَى

ويا مَن تَعالَى جَدُّه ووُجُودُهُ ,,,, عن العَجْزِ والحِدْثَانِ والشِّركِ والشَّرْوَى

ومَن وَسِعَ الأشياءَ مَنًّا ورَحمَةً ,,,, فأحسَبَها نَشْئًا وأوسَعَها جَدْوَى

ويا حَيُّ يا قَيُّومُ يا رازِقَ الوَرَى ,,,, ومُنْعِشَهُمْ بالخِصبِ مِن عَثَرِ اللَّأْوَى

عِيَالُكَ يا رَزَّاقُ ألْوَى برِزْقِهِ ,,,, ورِزْقِ مَوَاشِيهِۦ منَ الأزْمِ ما أَلْوَى

فأضحَتْ ذَوَاتُ الدَّرِّ والظَّهْرُ والطَّلَا ,,,, بأسْوَإِ حالٍ ما تَبِضُّ وما تَقْوَى

وأصبَحَ أهلُوهَا وقد ضاجَعُوا الطَّوَى ,,,, وجاوَرَهُمْ جارُ الكَآبَةِ والْإقْوَا

تَزَعزَعَ رُكْنُ الصَّبْرِ منهمْ بمَا لَقُوا ,,,, فمِن صَامِتٍ يَرنُو ومِن رافِعٍ شَكْوَى

وأنتَ عَليمٌ يا عليمُ بحالِهِمْ ,,,, وما كان سِرًّا فى بَوَاطِنِهِمْ يُطْوَى

فتُبْ واعْفُ وارحَمْ واغْفِرِ الذَّنْبَ وامْتَنِنْ ,,,, بفَضْلِكَ يا ذَا الفَضْلِ واسْتَجِبِ الدَّعوَى

ودَارِكْ عَبِيدًا وَحَّدُوكَ فلم يَرَوْا ,,,, سِواكَ لهُمْ رَبًّا يَلِى ويَقِى الْأسْوَا

إليكَ أكُفَّ الفَقرِ قد بَسَطُوا فمَا ,,,, لَهُمْ لَجَأٌ إلَّا إليكَ ولا مَأْوَى

بغَيْثٍ مُغِيثٍ صَيِّبٍ غَدَقٍ رِوًى ,,,, هَنِىءٍ مَرِىءٍ مُمْرِعٍ طَيِّبِ الْأنْوَا 

يُطَبِّقُ أقطَارَ البِلادِ بِصَوْبِهِ ,,,, من العُدْوَةِ الدُّنْيَا إلى العُدْوَةِ القُصْوَى

وتَهْزِمُ جُنْدَ القَحطِ مِن كُلِّ بَلْدَةٍ ,,,, شَآبِيبُ منهُۥ شَنَّهَا غَارَةً شَعْوَا

ويُلْحِفُ بُطْنَانَ العَوَارِى مِنَ البَرَى ,,,, وظُهْرَانَهَا مِن وَشْيِهِ لُحُفًا زَهْوَا

ويَغْدُو به زَهْرُ الرِّيَاضِ مُفَتَّقًا ,,,, يَفُوحُ كمَا أَفْشَى نَسِيمُ الصَّبَا شَذْوَا.

بعيدا عن العدوة يمكر بابن "العدوة" نكالا بالأمة وكفرانا بالقرآن ومافيه من الوصية واحترامها وذلك لا يستغرب !

لأن الوصية حق على المتقين والأقربين؛وأهل الفعلة المشينة لا تقوى ولا حقوق قرابة !!!!

سيذكر التاريخ استنتاج ابن عباس رضي الله عنه من كتاب الله بأن أهل المظلوم هم من ينتصر من قول الله تعالى "فلا يسرف في القتل إنه كان منصورا" فولي الدم له السلطان المنتصر .....

وإنما ولي دم مرسي الأمة الاسلامية والمجتمع العربي وأهل الدين وأصحاب لرسالة السماوية الخاتمة،إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين .

العدوة جنبات بدر أول نصر لمحمد صلى الله عليه وسلم وجند الإسلام على الكفر والضلال ؛ولتكونن "العدوة" الممنوعة لجثمان "محمد مرسي " أول نصر لأمة محمد صلى الله عليه وسلم؛وذي قار العرب "وخزاز" العزة والغلبة بإذن الله جل جلاله ....

تشابهت العُدْوات تشابه العدَاوات؛ومشتقات الحروف لغة من العداوة والعدوان؛تشابهت بالزمن والمسميات والأحداث ....

ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ..

كان الله في عون الأمة الإسلامية ورحم الله شهداء القرآن والحق والدين والأمة .

لله الأمر من قبل ومن بعد .

 

17. يونيو 2019 - 18:12

كتاب موريتانيا

مقالات مختارة