عين على العالم  بعد كورونا / الحسن ولد محمد الشيخ

قبل هذا القرن كانت شرارة الحرب تشكل بداية تغيير موازين القوة  مهما يكن سببها و وجاهته أو تفاهته  ، إلا أن الأحداث بعدها قد تنسي فيه.

  أما جائحة كورونا و الظاهر من حالها أنها حرب ضد البشرية  فسيكون تضرر القوى العظمى (أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية) منها أكبر ؛ مما  قد يجعل الفرصة سانحة لتصدر دول كانت صاعدة أو حتى أخرى كانت بلا  نفوذ   .

  لقد شكل انتصار الصين -حتى اللحظة-  على المارد المتخفي أملا وقشة تتعلق بها الكثير من البلدان، و كانت تجربتهم  مفيدة للهيئات العاملة في المجال .

و هذا ما حدا بالمدير العام لمنظمة الصحة العالمية و وزير خارجية إثيوبيا الأسبق  السيد تيدروس غيبروسوس أن ينصح بمقاربات شبيهة بتلك التي أنقذت الصين التنين ، و هو عذر و موجة ركبها الرئيس الأمريكي ورجل الأعمال  دونالد ترامب فلوح بقطع التمويل عن  منظمة الصحة العالمية  المعني الأول  بمحاربة كوفيد19 و غيره من الأمراض  متهما إياها بالانحياز للصين ؛ مما يفسر بجلاء أننا في معمعان حرب عالمية ثالثة ، سلاحها بيولوجي بامتياز  .

و حين تفقد هذه المنظمة القدرة على الانتصار  يمكن اعتبارها الشهيد الأول،  مع احتمال سقوط الثاني قريبا، و الذي جرح في بداية المعركة؛ ألا و هو المنظمة العالمية للأغذية و الزراعة (الفاو) .

و بسقوط هاتين الهيئتين التابعتين للأمم المتحدة و مع سياسة الإغلاق و الانغلاق التي تلتزم بها معظم الدول، ربما يدخل النظام العالمي الحالي بداية الإنهيار ، فيفتك فيروس كورونا  بالبشرية مخلفا الكثير  من الضحايا ، و تتفشى المجاعة و بعض الأوبئة المصاحبة، و تتهاوى الأنظمة الإقتصادية الكبرى و الأنظمة السياسية  المنبثقة عنها مباشرة،  و تحل الفوضى في العالم بأسره؛  من قبيل القرصنة والسلب و الاجتياح ، و تتوقف معظم الشركات الأجنبية العاملة في مجال التعدين  .

  و حين يتم القضاء على البلاء  قد نكون أمام عالم جديد تغيب فيه  ممالك أوروبية عتيدة و تستأسد فيه بعض البلدان الآسيوية و الأفريقية اقتصاديا و سياسيا ، و ربما يكون عقد الولايات المتحدة الأمريكية قد انفرط و شمس روسيا  أفلت  .

  عندها -لا محالة- سيتم إنشاء منظمة دولية جديدة تقوم على أنقاض هيئة الأمم المتحدة الثكلى و الجريحة و التي فشلت في تحقيق أهدافها خلال عقود خلت.. هذه المنظمة ستكون أكثر واقعية و عدالة من سابقتها ...

  إن هذا التشكل يفرض على بلادنا أن تسرع في حجز مكان غير متأخر في التنظيم الدولي الجديد الذي ستطبعه الاخلاق و قيم التعاون أكثر من عالم ما بعد الحرب العالمية الثانية .. سيكون عالما سلاحه الماء و الغذاء و ستضعف فيه أو تختفي قوة عملات اليوم (النفط و الغاز) .

  لذا فإنه من الضروري أن تعيد حكومتنا ترتيب أولوياتها انطلاقا من الموقع الجغرافي للبلاد (الجيوستراتيجي) و بما يتماشى مع متطلبات النظام العالمي الجديد ،  فتركز على الاستثمار "الحقيقي" في التعليم و في الزراعة و الصيد حتى تكون بلادنا قادرة على المنافسة في الوقت الذي توفر  فيه أمنا غذائيا و نفسيا للمواطن .
    

10. أبريل 2020 - 0:16

كتاب موريتانيا

مقالات مختارة