رحلة على ضفاف نهر صنهاجة / إسلمو أحمد سالم 

(1) نهاية الدراسة هي نهاية رحلة جل أبناء مقاطعة مقطع لحجار مع العاصمة ، فعندهم أن الحياة و الاستمتاع بها لا يصح إلا تلك الربوع .

الرحلة إلى مقطع لحجار هذه الأيام من العاصمة محفوفة بالكثير من المخاطر ، فالطريق الرابط بين ألاك و أبي تلميت تحول إلى مغامرة سباق في الحفر و الأحراش و الغبار الشديد ، و رياضة لاختبار قوة السيارات،  و أصبح وسيلة لطمس بهائها و ترهيل مفاصلها،  و تسريعها إلى عالم الخردوات.

أجريت عملية مقارنة سريعة ، بين الطريق المعتادة و الطريق الجنوبية الذي يمر بروصو و بوكي و ألاك، فقررت اختيار الثانية ، ففيها "الحج و الزيارة" ، لأنها حديثة الإنشاء  لا زالت بكرا ، و لأن المناظر هناك استكشاف بالنسبة لي ، فكلما أعرف عنها هي قصص و انطباعات و صور و مواقع على الخريطة .

مخر عباب اترارزة رحلة متعددة الأزمان ، فهناك تاريخ حافل بالملاحم، فمن هنا كان المخاض الذي تشكلت منهم موريتانيا ما بعد المرابطين،  و من هنا كان انطلاقة موريتانيا الدولة الحديثة ، و من هنا كانت أغلب الروافد التي روت نهم المتعلمين للغة العربية و الأدب و التاريخ.

  و من هنا كانت نشأة و انتشار الشعر الشنقيطي الذي ذاع صيته و ذاع صيت موريتانيا به ، و على هذه الرقعة تزاحم العباد و النساك و العلماء و فرسان مغفر ، و المحاظر و زوايا الصوفية ، كل و ديدنه.

و على أديم هذه الأرض تحولت الكلمات إلى نصال،  و أصبحت البلاغة سمة النخبة ، و الوقار صفة الطبقة العالمة..

اعتاد سكان اترارزة أن يصدروا لنا المفاهيم ، و أن يقدموا أنفسهم نموذجا في العلم و الشعر و اللغة و بلاغة القول و عمق التعبير و هدوء الطبع و التعقل ..

لملمت أشيائي بسرعة و أخذت التموينات اللازمة للرحلة ، و انطلقت على طريق روصو ، و لعلها المرة الأولى التي أمر بها على طريق الرياض في وضح النهار . 

 

....(2)....

الطريق إلى روصو موحش جدا ، فلا حركة للناس و لا المواشي ، و أنيسك فيه هو السيارات ، و صور التاريخ التي تتلاحق ، و الإبحار في حضارة المنطقة التي فرضت نفسها نموذجا ، في الكثير من جوانبها ، على الموريتانيين .

لاحظت أن القرى و التجمعات لا تحمل أسماء ، و لعله جزء من الغموض الذي يرمي به الناس سكان المنطقة ، و كنت اعتدت على طريق الأمل، و أن التجمعات و حتى البيوتات تحمل كل واحدة منها اسما على الأقل ، حسب عدد النزاعات على الأرض،  و ربما كانت أماكن في الحجاز أو فلسطين أو العراق ، و ربما مسميات موروثة أغلبها أمازيغي،  لكن بداية طريق روصو خالية من التسميات رغم تعدد الأماكن .

لاحظت غياب "التطاول في البنيان"  و تلك المنازل الفخمة المترامية على جنبات الطرق ، و هي سنة سائدة في العديد من مناطق موريتانيا،  لأن صاحبها يريد إثبات وجود و برهان تأثير،  و ربما هي تمرد على واقع ، و ربما يفسر غيابها هنا أيضا أن كون أبناء اترارزة من أكثر الموريتانيين إيمانا بالدولة و أقلها فسادا ، فلم ينهبوا موريتانيا عندما حكموها ، و لم يشاركوا بدرجة كبيرة في نهبها عندما أصبحت شاة بفيفاء في العهود الاستثنائية ، رغم مبالغة بعض نخبتهم في إظهار الدعم و الولاء لكافة الأنظمة..

عرفت مدينة "تكنت" من وصفها ، و قد أصبحت ذات طابع حضاري يضاهي العديد من مناطق العاصمة ، و بها حركية تجارية و سياحية لا بأس بها ، و كلمة "تكنت" هي تسمية حرف أحرف التهجي،  تقال للهمزة على السطر ، و هي تسميات اختفت عند مدرسي المحاظر الجدد ، و منها (هذوت:  ه) و (التذوت: ة)و (اللم بركبة) ، و (اللم بواكراع) ، و (اللم أعرك) ، و غيرها ، و كان الهدف منها هو وصف جميع حالات كتابة الحروف ..

تتفرع عن الطرق عند "تكند" طريق متوجهة إلى المذرذرة  و اركيز ،  و لست أعرف المنطقة إلى سماعا ، و ملء الاسماع، أعلم أن حضارة أكيدي و لعكل تمتد من تلك المنطقة باتجاه أبي تلميت .

...(3)....

مررت بتضاريس مختلفة ، فهي تارة تحاكي كثبان أبي تلميت ، و تارة سهول ألاك ، و تارة سهول آفطوط ، و تارة تخلط بين هذا و ذاك .

وحدها "امبلل" تعلن عن نفسها ، و تأخذك على حين غرة  لتحيلك إلى ملحمة تاريخية مفعمة بالعطاء و البطولات،  فيمكنك هنا زيارة جزيرة "تيدرة" ، و المغرب الأقصى و الأندلس  و تخوم إفريقيا الوسطى ، و القرن الإفريقي ، و يمكنك أن تسافر على ظهور العيس،  كما على ظهور الجياد ، و لن تجد كبير عناء في الملاءمة بين الزناد و القلم، و التمتع ب "عراي اسروزي" و "التبتل" في آخر السحر، فالناس هنا يحملون هم كل هذه الأرض،  فهم من أسس الرباط، و هم نشروا المحجة البيضاء ، و هم من غرس الشهامة و الإباء و عزة النفس في هذه الربوع ...

ما كانت جزيرة "تيدرة" لتباع لأمير و لا ملك ، و ما كان من سيعمرها سيهنأ بالعيش فيها لأنها تاريخ أمة ..

على الطريق ، و بعد أن بدأت غمامات الغموض تخف ، و أصبحنا نتنفس رائحة توابل السنغال ، هناك أسماء عرفتها في الشعر الحساني منها: "انولكي"  ، حين يقول الشاعر : 

طرحت تيكماطين 

         و طرحت سيد أحمد زين 

موسم فالبال أمـــــــتين

                وأنـْوَلـْكي واعلابو

 شتـَّي فيهم مســــــكين 

                   ذا البال اعلى بابو

 اوغرسو فيه اللــيعات 

                 او زهزاوه فاترابو

 هاذو هوما طرحـــات

                  مولانا واعلابـــــو

و منها (فم العايدي) ، حين يقول الشاعر : 

ال ماهو فم العايدي 

             ماني لوعيدو  ساعي 

ما عيني في و لا  ايدي 

              فيه و لا فيه اكراعي 

ظاهرة أسفت  لها على هذا الخط و هي انتشار أشجار الكهبل(لمحاده) ، و هي إحدى الرسائل غير الودية التي قدم لنا الرجل الأبيض كهدية ، فهي رغم جمال خضرتها،  آفة على الشجر و النبات و المياه . فالأحزمة الخضراء التي نغتر بها وباء على أشجارنا الطبيعية و أرضنا الخصبة ..

لكن النخلة حاضرة ، و لعلها رسالة تواصل مع آدرار و ذكرى قرية (تنيكي)،  و لعصابة حيث تعانق النخل في سمائها مع همم أبنائها الشم الضياغم .. 

...(4) ....

قبل روصو هناك طريق متفرعة إلى كرمسين ، أو(مسين) كما يحلو للبعض تسميتها ، و صورة (مسين) في الاذهان هي صورة (بيجل) و ما تحمله من عنفوان و رجولة و صدق و وفاء ، فبيجل هو الرجل الأسمر الذي يحترمه كل الموريتانيين،  و هو الذي كسر الحواجز الاجتماعية و تموقع بخصاله و قوته على الكرسي الذي يريده ، و ما يعجبني في الرجل إيمانه بوحدة البلد و عدم استعداده للحديث عن لحراطين كقومية أو هوية حضارية،  فكل المتكلمين بالحسانية بالنسبة له هم مكون واحد ، و كل فرد منهم يدعي  أو يثبت النسب الذي يريد ، لكنها نفس اللغة و نفس الدين و نفس المأكل و المشرب و نفس الأذواق في الطبخ و الفن و البحث عن الرفاهية ، و نفس التقاليد و القيم ، بل إن الألوان لا تميز بينهم ، خاصة في (الخالفة الكحلة) ...

تشكل روصو و كرمسين وحدة حضارية متشابهة من حيث نمط العيش و اللغة،  و من حيث التعاطي و التفاهم مع الآخر ، و تختلف جذريا عن حضارة (إكيدي) من حيث التعبير و نمط التعامل ..

روصو مدينة كبيرة و عامرة ، و هي المعبر نحو السنغال،  و هي مركز تجاري ضخم،  و عالم ممتزج يعطي صورة مصغرة عن الوطن من حيث تعدد المعطيات الثقافية و اللغوية ، و تنقسم إلى قسمين،  قسم شمالي يعبر عن شمال البلاد و شرقها بسحنته و لغته و نمط عيشه ، و قسم جنوبي يعبر عن الضفة بكل تجلياتها..

قبل روصو ب 12 كيلومتر تبدأ مظاهر (شمامة) بسهولها الخضراء الشاسعة ، و اشجارها،  و سواقيها،  و هي نفس المظاهرة المبهرة التي تمتد شرقا في اتجاه بوكي ،  فعندما تحاوزنا المدينة مشرفين،  وجدنا كم أن شمامة مبهرة بالأشجار الضخمة و الجسور و الأبقار البيضاء و الطيور و روافد النهر المترعة بالمياه ، و المساحات الخضراء التي تمتد إلى الأفق   ... 

...(5).....

على الطريق الرابط بين روصو بوكي شعرت بمزيج من الغبطة و الألم.  الغبطة لأن ضفاف النهر بهذه الشساعة و السحر ، و الجمال الأخاذ،  و الألم لأن هذه المساحات الشاسعة و الخصبة ، و هذه الروافد المتدفقة كانت لتغنينا عن الصدقات و الديون، و كانت لتوقف رحلات الشخذ و الاستلطاف،  و عن شروط النقد الدولي و بنكه،  و عن شاحنات المغرب و السنغال و مالي المحملة بالخضروات و الفواكه ، لو تم استغلالها بطريقة عصرية ..

في هذا المساحات الخضراء المرضعة للأبقار البيضاء و الطيور ، و العربات و الخيول ، و الرجل الفلاني المتمسك بأصالته و قيمه و ثوابته ، و وفائه و صدقه . هنا حيث تمتزج حضارة الفوتا و مغفر و صنهاجة،  و تختلط المفاهيم و تذوب الخصوصيات أمام اللحمة و إرادة الانصهار..

طريق بوكي جميل جدا و ساحر جدا ، و باستطاعته توفير كل الحاجات الغذائية للبلد ، لكن (الملثم) لا زال لكسله و حبه لذاته ، و غياب مفهوم الأمة و الدولة يفضل المراوغة و الاحتيال ، و يسعى للكسب بأقصى الطرق و لو كانت توجب قطع الأيمان،  و الرجل الفلاني هو الأكثر وطنية و الأكثر ارتباطا بالارض و الأكثر مدنية و مهنية و الأقل فسادا ، وحده الرجل الادمن يخرب كل الخطط و البرامج بنهمه و شغفه للفوضى.

المراعي التي مررت بها تكفي لأي صيف قادم ، لو تمت المحافظة عليها ، و تم تسييرها بعقلانية . و الأراضي التي عبرت تحتاج لعصرنة الزراعية و حماية المنتوج و تسويقه بطريقة ترضي المنتجين ..

لم تتح لي فرصة اختراق بوكي لأن التوجه لألاك شمال مدخلها،  و طريق الاك - بوكي أصبحت مأهولة و بها مدن و قرى كبيرة،  فقد أصبحت متنفس العاصمة في الخريف،  لجمالها و توفر أعداد كبيرة من الأبقار و الإبل ، و كذا المناظر الخلابة و المنتزهات الجميلة ..

على الطريق أسماء معروفة ، مثل الطنطان و علب أجمل و بواحديدة ، و بيوتات متناثرة تحكي فوضى الرجل الأدخن،  و عدم قدرته على التخطيط و الاستشراف .

عن كرفور ألاك تشعر و كأنك عدت من الغربة ، و يعود ذهنك للروتين الذي عرفت به الطريق حتى المقاطعة ..

استغرقت الرحلة سبع ساعات ، لكنها كانت ممتعة و مريحة ، إضافة إلى أن اليابانية لم تتعرض لأذى،  و لم تجبر على الالعاب البهلوانية بين بوتلميت و ألاك...

26. أكتوبر 2020 - 10:30

كتاب موريتانيا

ذات صلة