المعارضة..جدلية العلاقة بين الخطاب و الممارسة / إسلمو أحمد سالم

طالعت بيان  الأحزاب المعارضة،  الذي تم توزيعه منذ يومين ، و الذي أبان للرأي العام الوطني عن نفس السيمفونية التي عزفت عليها تلك الأحزاب منذ عقود،  و عن نفس القضايا التي استثمرت فيها ، داخليا و خارجيا، منذ زمن، و هي قضايا الرق و الإرث الانساني ، و التي ترتفع وتيرتها حسب حالة "انفاظ" و حالة الرضى و السخط على الحاكم.

و قد اختزل البيان الاخفاقات - على حد تعبيره- في الصحة و التعليم و التشغيل و الأمن ، فيما غابت أهم القطاعات المدرة للدخل لميزانية الدولة كالتعدينو الصيد و الزراعة و التنمية الحيوانية ، كل ذلك مع غياب رؤية واضحة للحل،  و عدم تقديم خطة بديلة عن خطة الحكومة. 

بعد المؤتمر ، أطلق الرئيس مسعود ولد بلخير تصريحا شديد اللهجة اتهم فيه الحكومة و الرئيس بالفشل ، و صب جام غضبه على طريقة التسيير و على ما سماه انفلات الأمن ، و اعتبر أن الوحدة الوطنية في خطر نتيجة التهميش و الغبن .

و في ما قد يفهم أنه ردة فعل إيجابية من رئيس الجمهورية ، تم استدعاء جميع رؤساء الأحزاب الممثلة في البرلمان إلى لقاء في القصر الرئاسي مع رأس السلطة ، و قد استغرب الرأي العام الوطني رفض التحالف و تواصل و حركة التجديد للمشاركة في اللقاء . فيما تم استقبال رئيس حركة التجديد السيد إبراهيما صار وحده من قبل الرئيس ..

و الحقيقة أن المواطنين خبروا حراكات الرئيس مسعود و تجليات سياساته التي تتناسب و ميزاجيته اتجاه الرئيس ، و لا يفوت الرأي العام عدد الأعوام التي قاد فيها الرئيس مسعود المجلس الاقتصادي و الاجتماعي دون برامج أو رؤية أو نشاطات ، كما لا تخفى التناسبية عنده بين ميزاجه و مستوى إشراكه. و لعل النائب بيرامه أصبح إقناعا من الناحية السياسية و الناحية الحقوقية .

و أما حزب "تواصل" ما بعد جميل،  فقد أثرت على رؤيته السياسية المنطلقة من مبادئه على رغبته الجامحة في الحضور الانتخابي،  مما أفرز قيادات و ممثلين بعيدين عن ثوابت الخلفية الحركية،  و لعل الظواهر المتمثلة في زعيم المعارضة و النائب السعداني و النائب أنيسا با أكبر تجليات الشرخ البين بين الطرح الإيدولوجي و الواجهة السياسية.

و لا يفوتني أن أسجل انخفاض مستوى الشحن الشرائحي لدى الرئيس بيرامه ولد الداه و الرئيس إبراهيما صار .

و لعل الملح في المقابل هو أبعاد الأفراد ذوي التوجه القومي في الحزب الحاكم عن المشهد،  لخلق أرضية للاتفاق من خلال التشاور على  مجمل القضايا الكبرى التي تهم البلد ، كالهوية و الثقافة الجامعة، و الحكم الرشيد و التعليم و العدالة الاجتماعية و غيرها.

ثقتي كبيرة باستمرار رأس السلطة في عملية إرساء أسس ثابتة لبناء الجمهورية،  و في قطيعة تامة مع الماضي و تجلياته و أدواته ، كما أنني أثق تماما أن إرادة التوافق لن تدفع السلطة إلى محاباة المعارضة و الخضوع لمحاولاتها ابتزازها بالطرق الممجوجة ، من إثارة للشرائحية و قضايا التهميش و الإرث الانساني. 

و يبقى خطاب المعارضة يدور بين الشد و الارتخاء حسب مستوى درجة "الرطوبة" و "الجفاف" في العلاقة مع السلطة القائمة ..

18. أغسطس 2021 - 17:42

كتاب موريتانيا

ذات صلة