الحكمة من الصيام تحقيق التقوى / د. رقية أحمد منيه

إن الله تعالى شرع الصيام لحكمته البالغة، وجعله وسيلة لتنمية الخشية وزيادة الإخلاص، وسلوك طريق خاصة الخاصة من أهل الإحسان، ويسر السبيل إلى مرضاته وحده لا شريك له، وأوجد فيه من المنافع ما لا يدرك إلا بعين البصيرة؛ من تحقيق العبودية الحقة لله رب العالمين، وتربية النفوس بالتخلي والتحلي، والقدرة على التحكم في الرغائب والملهيات والشواغل والشهوات، وسد مداخل الوسواس الخناس من مردة الإنس، والتعود على مكارم الأخلاق من طيب الكلام ولجم للنفس وحجزها عن نزواتها، وترك الصخب واللغو والرفث، وحب المسارعة إلى الخيرات وبذل المعروف لأصحاب الحاجات، والقضاء على البخل والشح بكثرة الإنفاق، وتعلم الانتظام في الأوقات، وترتيب الأولويات، والتركيز على العبادات والطاعات بنية لا تشوبها شائبة الرياء..
ولا يتأتى كل ذلك إلا بتمثل التقوى واقعا في القلب والحال،
يقول الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه العزيز: ﴿يا أيُّها الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيامُ كَما كُتِبَ عَلى الَّذِينَ مِن قَبْلِكم لَعَلَّكم تَتَّقُونَ﴾.[البقرة ١٨٣].
يقول صاحب التحرير والتنوير:"
وقَوْلُهُ: ﴿لَعَلَّكم تَتَّقُونَ﴾ بَيانٌ لِحِكْمَةِ الصِّيامِ وما لِأجْلِهِ شُرِعَ، فَهو في قُوَّةِ المَفْعُولِ لِأجْلِهِ لِـ (كُتِبَ) و”لَعَلَّ“ إمّا مُسْتَعارَةٌ لِمَعْنى ”كَيِ“ اسْتِعارَةً تَبَعِيَّةً، وإمّا تَمْثِيلِيَّةٌ بِتَشْبِيهِ شَأْنِ اللَّهِ في إرادَتِهِ مِن تَشْرِيعِ الصَّوْمِ التَّقْوى، بِحالِ المُتَرَجِّي مِن غَيْرِهِ فِعْلًا ما، والتَّقْوى الشَّرْعِيَّةُ هي اتِّقاءُ المَعاصِي، وإنَّما كانَ الصِّيامُ مُوجِبًا لِاتِّقاءِ المَعاصِي؛ لِأنَّ المَعاصِيَ قِسْمانِ؛ قِسْمٌ يَنْجَعُ في تَرْكِهِ التَّفَكُّرُ كالخَمْرِ والمَيْسِرِ والسَّرِقَةِ والغَصْبِ، فَتَرْكُهُ يَحْصُلُ بِالوَعْدِ عَلى تَرْكِهِ والوَعِيدِ عَلى فِعْلِهِ والمَوْعِظَةِ بِأحْوالِ الغَيْرِ، وقِسْمٌ يَنْشَأُ مِن دَواعٍ طَبِيعِيَّةٍ كالأُمُورِ النّاشِئَةِ عَنِ الغَضَبِ وعَنِ الشَّهْوَةِ الطَّبِيعِيَّةِ الَّتِي قَدْ يَصْعُبُ تَرْكُها بِمُجَرَّدِ التَّفَكُّرِ، فَجَعَلَ الصِّيامَ وسِيلَةً لِاتِّقائِها؛ لِأنَّهُ يَعْدِلُ القُوى الطَّبِيعِيَّةَ الَّتِي هي داعِيَةُ تِلْكَ المَعاصِي، لِيَرْتَقِيَ المُسْلِمُ بِهِ عَنْ حَضِيضِ الِانْغِماسِ في المادَّةِ إلى أوْجِ العالَمِ الرُّوحانِيِّ، فَهو وسِيلَةٌ لِلِارْتِياضِ بِالصِّفاتِ المَلَكِيَّةِ والِانْتِفاضِ مِن غُبارِ الكُدُراتِ الحَيَوانِيَّةِ".
 وجعل النفوس ميدانا للسباق نحو الخيرات، ورتب الغفران لما سبق من الذنوب على الصيام والقيام إيمانا واحتسابا، فعن أبي هريرة - رضي الله عنه- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: { مَن صامَ رَمَضانَ، إيمانًا واحْتِسابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ}.
أخرجه البخاري، ومسلم.
 وما ذلك إلا إشارة بديعة لمكانة العمل القلبي لدى الصائم، ومجاهدته لنفسه طلبا لزيادة الإخلاص لله تعالى، وصدق التوجه إلى مرضاته وطلب مغفرته، وإعمال التقوى في تهذيب النفوس، وقيد سلامته الإخلاص، يقول ابن القيِّم : "فإنَّ كلَّ عملٍ لابدَّ له من مبدأ وغاية فلا يكون العمل طاعةً وقربةً حتَّى يكون مصدره عن الإيمان، فيكون الباعث عليه هو الإيمان المحض لا العادة ولا الهوى، ولا طلب المحمدة والجاه وغير ذلك، بل لابدَّ أن يكون مبدؤه محضَ الإيمان وغايتُه ثوابَ الله وابتغاء مرضاته وهو الاحتساب". (الرسالة).
 وحملها على تمثل المراقبة الذاتية للأعمال والأقوال، وترك الشهوات والملذات والمشغلات، ولهذا خوطب بأمر الصيام كل أهل الإيمان إذ من أساليب القرآن الكريم البديعة اسجلاب اهتمام السامع طلبا للعناية وحسن الرعاية، 
يقول صاحب التحرير والتنوير:"
حُكْمُ الصِّيامِ حُكْمٌ عَظِيمٌ مِنَ الأحْكامِ الَّتِي شَرَعَها اللهُ تَعالى لِلْأُمَّةِ، وهو مِنَ العِباداتِ الرّامِيَةِ إلى تَزْكِيَةِ النَّفْسِ ورِياضَتِها، وفي ذَلِكَ صَلاحُ حالِ الأفْرادِ فَرْدًا فَرْدًا؛ إذْ مِنها يَتَكَوَّنُ المُجْتَمَعُ، وفُصِلَتِ الجُمْلَةُ عَنْ سابِقَتِها لِلِانْتِقالِ إلى غَرَضٍ آخَرَ، وافْتُتِحَتْ بِـ ﴿يا أيُّها الَّذِينَ آمَنُوا﴾ لِما في النِّداءِ مِن إظْهارِ العِنايَةِ بِما سَيُقالُ بَعْدَهُ".
 وكذا استشعار عظمة الآمر، واستصغار الرغبات في جنب العفو والمغفرة؛
 فعن أبي هريرة - رضي الله عنه-:
{ كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ له إلّا الصَّوْمَ، فإنَّه لي وأنا أجْزِي به، ولَخُلُوفُ فَمِ الصّائِمِ أطْيَبُ عِنْدَ الله مِن رِيحِ المِسْكِ}.
أخرجه البخاري، ومسلم.
ثم إن الصيام يعود الإنسان على خصال كريمة، وينمي فيه قوة الإرادة وتنمية قيم فاضلة مثل؛ الصبر، والتحمل، وقمع النفس الجامحة، وردع الشهوة الطافحة، وقهر النفس الأمارة بالسوء..
وأهم من كل ذلك الوقوف عند حدود الله تعالى وتعظيم شعائره وتحقيق التقوى.
ولئن كان الصيام من حيث المبنى؛ إمساك عن الشهوات والمفطرات بين مواقيت زمانية إلا أن كماله ومعناه باجتناب المحظورات وعدم الوقوع في المحرمات؛ كما بينه القرطبي بقوله:"وَالصَّوْمُ فِي الشَّرْعِ: الْإِمْسَاكُ عَنِ الْمُفْطِرَاتِ مَعَ اقْتِرَانِ النِّيَّةِ بِهِ مِنْ طُلُوعِ الْفَجْرِ إِلَى غُرُوبِ الشَّمْسِ، وَتَمَامُهُ وَكَمَالُهُ بِاجْتِنَابِ الْمَحْظُورَاتِ وَعَدَمِ الْوُقُوعِ فِي الْمُحَرَّمَاتِ"( الجامع لأحكامالقرآن)،
لأن حقيقة الصيام ترك لكل محظور وتجنب طريق الزور قولا وعملا؛
 لِقَوْلِهِ عَلَيْهِ الصلاة والسَّلَامُ: {مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ وَالْعَمَلَ بِهِ فَلَيْسَ لِلَّهِ حَاجَةً فِي أَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ}.أخرجه البخاري، وأبو داود واللفظ له، والترمذي، والنسائي في «السنن الكبرى»، وابن ماجه، وأحمد.
ولا يخفى على ذي لب ما في الصيام من تزكية لسلوك الفرد المسلم، واعتباره موسما سنويا للارتقاء نحو المعالي، والسمو بالنفس عن أفعال العالم البهيمي، وضبط الغرائز الجبلية والعوارض الحياتية والأحوال المكتسبة، والاستمداد من المدرسة الرمضانية؛ فعن أبي هريرة - رضي الله عنه- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:{ إذا أصبَحَ أَحَدُكم صائمًا فلا يَرْفُثْ ولا يَـجْهَلْ، فإنِ امرُؤٌ شاتَـمَه أو قاتَلَه فلْيَقُلْ: إنِّـي صائِمٌ إنِّـي صائِمٌ}.إسناده صحيح على شرط الشيخين، والنسائي مطولاً، ومسلم، وأبو داود، وابن ماجه باختلاف يسير، وأحمد واللفظ له.
والأحاديث الشريفة في هذا المعنى كثيرة؛ فعن أبي هريرة - رضيالله عنه-: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
 {ليس الصيامُ من الأكلِ والشربِ، إنما الصيامُ من اللَّغوِ والرفَثِ، فإن سابَّك أحدٌ أو جهِل عليك فقل: إني صائمٌ، إني صائمٌ لا تُسابِّ وأنت صائمٌ، وفي رواية: فإن سابَّك أحدٌ فقل: إني صائمٌ، وإن كنتَ قائمًا فاجْلِسْ}.
أخرجه ابن خزيمة، وابن حبان، والحاكم.
وتحقيق التقوى يكون بفعل الطاعة على علم وترك المحظور على علم أيضا، فلا بد من بصيرة يعبد الله بها ولا سبيل إلى عبادة مرضية على غير منهج النور المبين، يقول الله سبحانه وتعالى:﴿قَدْ جاءَكم مِنَ الله نُورٌ وكِتابٌ مُبِينٌ﴾.[المائدة].
يقول ابن جزي في تفسير الآية:"﴿نُورٌ وَكِتَٰبٌ مُّبِينٌ﴾ محمد صلى الله عليه وسلم والقرآن".
 ويقول طلق ابن حبيب لما سئل عن التقوى: "أن تعمل بطاعة الله، على نورٍ من الله، ترجو ثواب الله، وأن تترك معصية الله على، نورٍ من الله، تخاف عقاب الله". (مصنف ابن أبي شيبة).
يقول الذَّهبي معلقا: "أبدعَ وأوجز، فلا تقوى إلاَّ بعمل، ولا عمل إلاَّ بتروٍّ من العلم والاتِّباع، ولا ينفع ذلك إلاَّ بالإخلاص لله، لا ليقال فلان تاركٌ للمعاصي بنور الفقه، إذ المعاصي يفتقر اجتنابها إلى معرفتها، ويكون التَّرك خوفًا من الله، لا ليمدح بتركها؛ فمن داوم على هذه الوصيَّة فقد فاز". (سير أعلام النبلاء).
ثم إن جماع التقوى يكون بالجزم بالقلب والعمل بالجوراح، بمعنى أن يحدث انبعاث إلى الفعل لا يخالطه دخن الشك ولا يساوره درن العصيان، وأن تترجم الأركان صدق الجنان واللسان، فلا يكذب ولا يظلم ولا يحقر ولا يتعدى على الغير، 
 فعن أبي هريرة - رضي الله عنه-: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
 {المسلمُ أخو المسلمِ، لا يخونُه، ولا يكذِّبُه، ولا يخذُلْه، كلُّ المسلمِ على المسلمِ حرامٌ، عِرضُه، ومالُه، ودمُه، التقوى ها هنا وأشار إلى القلبِ بحسْبِ امريءٍ من الشرِّ أن يحقِرَ أخاه المسلمَ}.
أخرجه مسلم مختصراً، والترمذي، باختلاف يسير، وغيره.
هذا بيان لكون القلب محلا للتقوى، إذ لا مناص من صدق التوجه وإخلاص النية وتمحض العبادة للخالق جل جلاله، 
وفي الحديث الشريف كفاية 
 فعن أنس بن مالك - رضي الله عنه-: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
{ الإسلامُ علانيةٌ والإيمانُ في القلبِ ثمَّ يشيرُ بيدِهِ إلى صدرِهِ التَّقوى ها هنا التَّقوى ها هنا}.
البزار، الأحكام الشرعية الكبرى، تفرد به علي بن مسعدة عن قتادة عن أنس، أخرجه أحمد، وابن أبي شيبة في «المصنف»، وأبو يعلى واللفظ له.
ومن أعظم القربات في شهر الصيام تلاوة القرآن الكريم وتدبر آياته والعمل به، وكثرة الإنفاق على الفقراء والضعفة والعجزة والمساكين استجلابا للرحمات وتعاونا على أعمال البر واقتداء بسنة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم؛
 فعن عبدالله بن عباس - رضي الله عنه-:{ كانَ رَسولُ الله صلى الله عليه وسلم أجْوَدَ النّاسِ، وكانَ أجْوَدُ ما يَكونُ في رَمَضانَ حِينَ يَلْقاهُ جِبْرِيلُ، وكانَ جِبْرِيلُ يَلْقاهُ في كُلِّ لَيْلَةٍ مِن رَمَضانَ، فيُدارِسُهُ القُرْآنَ، فَلَرَسولُ الله صَلَّى الله عَلَيْه وسلم حِينَ يَلْقاهُ جِبْرِيلُ أجْوَدُ بالخَيْرِ مِنَ الرِّيحِ المُرْسَلَةِ. وَعَنْ عبدِ اللَّهِ، حَدَّثَنا مَعْمَرٌ بهذا الإسْنادِ نَحْوَهُ، وَرَوى أبو هُرَيْرَةَ، وفاطِمَةُ رَضِيَ الله عنْهما، عَنِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم: أنَّ جِبْرِيلَ كانَ يُعارِضُهُ القُرْآنَ}.
البخاري، صحيح البخاري، [صحيح] [وقوله: وروى أبو هريرة وفاطمة... معلقان، وصلهما في موضعين آخرين، أخرجه البخاري واللفظ له، ومسلم، ورواية أبي هريرة أخرجها البخاري موصولة، ورواية فاطمة أخرجها البخاري معلقاً بعد حديث، وأخرجها موصولاً مسلم مطولاً من حديث عائشة رضي الله عنها. 
إن اقتران عمل الصيام في شهر رمضان، بقراءة القرآن الكريم وكثرة الإنفاق فيه من المعاني ما لا يحصر بالفهم القاصر، وإن كان ظاهر الأمر الارتباط بالمنهج الرباني القرآني تزكية للقلوب والأوقات وزيادة البذل تطهيرا للنفوس والأموال.

والله أعلم وأحكم.

سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك.

 

 

7. أبريل 2022 - 14:57

كتاب موريتانيا

ذات صلة