كلنا فداك يا رسول الله عليك أفضل الصلاة والسلام / عزيز ولد الصوفي

فداك أبي وأمي يا رسول الله عليك أفضل الصلاة والسلام، فداك روحي يا أشرف المرسلين، وخاتم النبيئين وقائد الغر المحجلين، يا نبي الإسلام، يا من أنت أولى بالمؤمنين من أنفسهم، وأزواجك أمهاتهم..

فأنت منة امتن الله بها على عباده، لكونك خير الخلق، وسيد ولد آدم صلى الله عليك وسلم .

طاعتك هي عين طاعة الله، والإيمان بك مقرون بالإيمان به تعالى .

أنت رحمة للعالمين، وبشرى للمؤمنين..وقد تكفل المولى بحفظك وعصمتك عليك أفضل الصلاة والسلام.

إن رسولنا محمدا صلى الله عليه وسلم هو أول من يبعث عند الحشر، وهو إمام الأنبياء وأفضلهم، وكلهم تحت لوائه يوم القيامة.

وهو أول من يجوز على الصراط ، وأول من يقرع باب الجنة، وأول من يدخلها صلى الله عليه وسلم .

لقد أعطاه الله الوسيلة (وهي أعلى منزلة في الجنة)، كما أعطاه المقام المحمود أي (الشفاعة العظمى)..

وأعطاه الكوثر (وهو نهر في الجنة)، فهو سيد الأولين والآخرين والشافع المشفع في كل الأمم يوم القيامة، صلى الله عليه وسلم .

لقد أكرم الله به أمته في الدنيا والآخرة، حيث جعلها خير الأمم، وخصها بالإسلام، و أكمل لها الدين، وأتم عليها النعم ظاهرة وباطنة، وأحل لها الغنائم، وجعل صفوفها كصفوف الملائكة، وخصها جل وعلا بالتيمم والصلاة على الأرض، كما شرفها بيوم  الجمعة ، وبساعة الإجابة فيه، وبليلة القدر

قال صلى الله عليه وسلم: (أعطيت خمسا، لم يعطهن أحد من الأنبياء قبلي: نصرت بالرعب مسيرة شهر، وجعلت لي الأرض مسجدا وطهورا، وأيما رجل من أمتي أدركته الصلاة فليصل، وأحلت لي الغنائم، وكان النبي يبعث إلى قومه خاصة، وبعثت إلى الناس كافة، وأعطيت الشفاعة) صحيح البخاري

 

إن أمة محمد صلى الله عليه وسلم لن تهلك بجوع، ولا يسلط عليها عدو من غيرها فيستأصلها، ولا تزال طائفة منها على الحق منصورة إلى يوم القيامة.

وهي أول أمة من الأمم تجتاز على الصراط، وتدخل الجنة، و هي أكثرالأمم عددا في أهل الجنة، بل إن الجنة محرمة على الناس حتى تدخلها  أمة محمد صلى الله عليه وسلم تسليما.

لقد خلق الله الخلق واصطفى من الخلق الأنبياء، واصطفى من الأنبياء الرسل واصطفى من الرسل أولي العزم الخمسة، واصطفى من أولي العزم محمدا صلى الله عليه وسلم، فهو خيرة الله من خلقه.

لقد زكاه ربه في كل شيء...

زكاه في عقله: فقال جل وعلا : (مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى) (النجم:2)

وزكاه في بصره: فقال جل وعلا: (مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى) (النجم:17)

وزكاه في صدره:  فقال جل وعلا: ( أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَك َ)    (الشرح:1)

وزكاه في ذكره: فقال جل وعلا: ( وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ)       (الشرح:4)

وزكاه في طهره: فقال جل وعلا: ( وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ )     (الشرح:2)

وزكاه في صدقه: فقال جل وعلا: ( وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى )     (النجم:3)

وزكاه في علمه: فقال جل وعلا : ( عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى)         (النجم:5)

وزكاه في حلمه:: فقال جل وعلا : ( بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ ) (التوبة:من الآية128)

وزكاه كله: فقال جل وعلا : (وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ)  (القلم:4)

 

هكذا هو نبي الرحمة المهداة للعالمين، فكيف لإمعة مثل ولد امخيطر أو غيره أن ينال من جنابه الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام.

إن هذا ليذكرنا بقول الشاعر:

يا ناطح الجبل العـالي ليثلـمه ***  أشفق على الرأس لا تشفق على الجبل

ويكفينا في الرد على تفاهات ولد امخيطير وأنصاره من الملحدين المستهزئين قوله تعالى: (فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنْ الْمُشْرِكِينَ* إنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ ) [الحجر:95،94

وقوله تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً مُهِيناً) الأحزاب:57

فمن أساء إليه صلى الله عليه وسلم فإنما يسيئ إلى نفسه، لأن الله تعالى تكفل بحفظه عليه أفضل الصلاة والسلام وعصمته.

قال تعالى: ( وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ) المائدة 67

 

فداك أبي وأمي يارسول الله، والحمد لله القائل في كتابه الكريم (وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ). المنافقون 8 صدق الله العظيم

وقال عز وجل: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) الأحزاب 56 صدق الله العظيم

وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلَاةً واحدة صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْرًا).. رواه مسلم

اللهم صلى على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد كما صليت على سيدنا إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد، وبارك على سيدنا محمد وآله كما باركت على سيدنا إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد.

عزيز ولد الصوفي

[email protected]

25. يناير 2014 - 16:18

كتاب موريتانيا

ذات صلة