كفي مزايدة علينا / فاضل ولد العون

altمرة أخري تجد المذرذرة العهد والوفاء لرجل التغيير البناء السيد الرئيس محمد ولد عبد العزيز بعد ما تحقق من انجازات فاقت كل التصورات في سباق مع الزمن فبعد أن تحولت البلاد إلي ورشة كبيرة من شرقها إلي غربها ومن شمالها إلي جنوبها وفي كل مناحي الحياة بدون استثناء.

وهكذا في جو احتفالي مهيب في ليلة من ليالي الشهر العظيم شهر رمضان الذي انزل فيه القران استقبلت المذرذرة بقضها وقضيضها وجوها خيرة نيرة يتقدمهم وزير الاقتصاد والتنمية السيد سيد ولد التاه ومستشار رئيس الجمهورية للتقنيات الجديدة السيد احميد ولد اباه وشيخ المقاطعة السيد محمد سالم ولد سيديا وحفيد البطل والمجاهد وسميه احمد للديد ولد باب ولد احمد للديد وسليل الولي الصالح والطبيب العارف المختار ولد محمد شيخنا ولد اوفي ولفيف من اطر واعيان ووجهاء وشباب المقاطعة كان المتنبي يقصدهم حيث يقول:

ولقيت كل العارفين كأنما           رد الإله نفوسهم والأعصرا      

حيث شهدوا اختتام الموسم الثقافي الرمضاني في نسخته الرابعة والحمد لله إذ أصبح سنة حميدة تتلف الجماهير للياليه الطيبة السعيدة لما تشهد من مباريات مشوقة في حفظ وتجويد القران الكريم والمديح النبوي الشريف.

ولقد كان الموسم الثقافي الرمضاني دائرة ضوء ساطعة ردت إلي المذرذرة ألفها وإشعاعها الثقافي من بعد ما كانت أشبه ببغداد أيام ان اقتحمها التتار منطبقا عليها قول الشاعر:

لسائل الدمع عن بغداد  أخبار    فما وقوفك والأحباب قد ساروا

يازائرين الي الزوراء لاتقدوا    فما  بذلك  الحمى  والدار ديار

وبمبادرة كريمة من وزيرنا الاقتصاد والتنمية السيد سيد ولد التاه تم تنظيم التظاهرة في نسختها الرابعة لهذا العام وقد حصد المتبارون جوائز قيمة ولقد نجحت التظاهرة في جذب اهتمام أعداد لا متناهية من حفظة كتاب الله كما زرعت في نفوس الشباب حب القران الكريم وبذل أقصي في حفظه وتحصيله. وقل الشيء ذاته عن مديح المصطفي صلي الله علية وسلم فقد ألهبت سهرات المديح النبوي مشاعر المؤمنين وأحيت فيهم سنته العطرة واذكت فيهم محبته ومحبة آل بيته وذكرتني أبيات الشاعر محمد فاضل ابن افا في مديحيته التي ضمنها ابيات ابي مدين حيث يقول:

حب النبي دواء الحزن  و الكمد       وهو الوسيلة نحو الواحد الأحد

وهو السلاليم  للخيرات  اجمعها       لكل  ذي  والد يسمو  وذي ولد

واله   حبهم   حسن      ومنقذة       من كل  سوء  ومهدا تالي الرشد

أ نشدت لما سري في القلب حبهم     وسار في الجسم سبك الماء بالبرد

يأل  بيت  رسول الله   في خلدي      لكم من الود ما لم يحصي  بالعدد

قد كابدت كبدي من وصل حبكم       ما لم  يكابد  في  الدنيا  اخو كبد

قد خلت أن خيالي كان يصحبكم       مع  الصحابة  في  بدر  وفي احد

وفي حنين  حنين  الروح يألفكم       فبل  التالف  بين   الروح والجسد

ويكفي مبادرتنا نجاحا أن البعض أصبح يحاول محاكاتها  باستحياء إلا انه استدعي القراء للتكريم في احدي الصالات الرياضية (سيتي اسبور) عفا الله عنا وعن جميع المسلمين.

أما ما يتشدق به بعض المدونين أن التظاهرة سياسية بامتياز فما الضير في ذلك ولله در السياسة لو تمكنت من تشجيع وتبجيل حملة كتاب الله أهل القران في عالم يموج بالفتن ويلهث الناس فيه خلف المادة يصبح الرجل مؤمنا ويمسي كافرا ويمسي مؤمنا ويصبح كافرا يبيع دينه بعرض من الدنيا.

وفي ظل هجمة استعمارية صليبية حاقدة تنال من كل مقدساتنا ولم يسلم منها نبي الرحمة المهداة خاتم الانبياء وامام المرسلين عليه الصلاة والسلام لكن أقول لهؤلاء و اؤلئك ماقالت ولادة للوزير ابن عبدوس في رسالة ابن زيدون(أما بعد أيها المصاب بعقله المورط بجهله البين سقطه الفاحش غلطه العاثر في ذيل اعتزازه الأعمى عن شمس نهاره الساقط سقوط الفراش في الشهاب...).

وختاما اشكر باسم الشباب بل وباسم كافة سكان المقاطعة كل من حضر الموسم الثقافي الرمضاني وحفله الختامي  من الأطر والأعيان والوجهاء والشباب والنساء فلقد كانت بحق ليالي سمر رمضاني مهيب داعبت النفوس وشنفت الأسماع ومرت سراعا فيا رب أعدها علينا عام بعد عام وبلادنا ترفل في أثواب الرخاء والنماء انك سميع مجيب وبالإجابة جدير.

 

17. يناير 2012 - 0:00

كتاب موريتانيا

ذات صلة