الإمارة والتجارة / الشيخ عبدي ولد الشيخ

العالم العربي إما نعجة مذبوحة...   أوحاكم غصاب
والعالم العربي يخزن نفطه... في خصيتيه وربك الوهاب.
العالم العربي على فوهة بركان

العالم العربي على كف عفريت 
حين ماتتابع وضعه تشعر بالحرج
وحين ما تحلل سياساتيه تشعر بالإحباط
قد تنفد ذاكرتك من كل شئ إلا من مساوئ هذ العالم !!

لكننا اليوم نتوقف مع مشكل يستفحل حينا بعد آخر  يمثل حجر الرحى في التأخر العربي، ويتجه بنا  نحو متاهات وسراديب من التناحر والقطيعة والضعف والهزيمة  وهو مشكل بنيوي إن لم يتدارك فسيؤدي بنا يوما إلى المحرقة .

في عالمنا العربي قلة من الناس تكاد تعد على بعض أصابع اليد الواحدة هي التي تتحكم في مصائر الناس وأرزاقهم، فتجمع بين الإمارة والتجارة  تستأثر بالقرار وتتعامل مع الأمة كما لوكانت قطيع غنم ألف رعاته منذ زمان
ليس للأمة أي حضور في العمل السياسي أولاجتماعي  أوحقل الثقافة والدين، ولكي تتمكن هذه القلة من بسط النفوذ وتصميم القرار على مزاجها ومقاساتها استأثرت بعالم التجارة فأنعشوا ثقافة القطاع الخاص ووضعو اليد على كبريات المصارف ومؤسسات الاستمثار، وتركو الأمة تتضور جوعا،وتلهث عطشا  وتئن ألما يحسنون فن "سوء توزيع الثورة! 
البعض منا يبحث عن حبة دواء ولقمة عيش، والبعض شغله الشاغل كيف يزيل  الشحم المتراكم المتكدس !
البعض في عالمنا تخصص له رواتب وهومازال مضغة في بطن أمه!
والبعض لايجد....! وإن وجد فبعد اللأواء والبلواء والجهد والضنك

23. سبتمبر 2014 - 23:47

كتاب موريتانيا

ذات صلة