النظام العسكري ومواقف النخبة الإسلامية الرفض والتصدي ؟! د / محمد المختار دية الشنقيطي

في السجال الدائر في السياسة اليوم في الإعلام وفي وسائل التواصل الاجتماعي بعد القمة العربية وصلتني تساؤلات واعتراضات مفادها جميعاً: أنه ما كان الإسلاميون إلا من أعوان العسكر وما كانت لهم في ماضي البلد نخبة سياسية لها رأي وموقف تعبر عنه من مجمل القضايا الوطنية؟!

وهذا الاتهام والادعاء يمكن جدلا أن يكون صحيحا ومن زاوية أن غالبية الشعب الموريتاني وخاصة فقهاء السلطان وأئمة الدولة كانوا متماهين مع كل الأنظمة ، بل وملعباً فيه يعرض العسكر فساده وتعرض فيه مظالمه وظلمات فشله ودجل سياسته وشعوذة القائمين على أمر سلطانه، وهذا صحيح من هذه الزاوية، ولكن الصحيح قبل ذلك وبعده أن الإسلاميين- وبالمعنى السياسي وهم آخر الحركات السياسية في البلد وجودا ونشأة وأقلهم مشاركة في فساد الدولة وإفساد المجتمع- لم يكونوا في يوم من أيام قحط وجفاف وجور حكم العسكر من أعوانه ولا وسيلة أوأداة من أدواته لإفساد القيم والدولة وظلم الشعب ونهب خيراته وفساد مدنيته وعمرانه وعلاقاته مع جيرانه ؟
والصحيح كذلك أنهم كانت لهم نخبتهم و نخبهم الفقهية وسياسية التي عبرت وتعبر دائما عن رفضهم للظلم والفساد الممارس ومواجهتهم له، وعن رفضهم جملة وتفصيلاً لفلسفة وأنظمة الأحكام العسكرية وإدارات الفساد وأنظمة الاستبداد؟!
فلقد أعلنت النخبة الإسلامية الموريتانية ممثلة بالأساس فيما مضى في خطب العلامة الإمام الشيخ بداه بن البصيري رحمه الله وبعض شباب المحراب والمنابر المسجدية المحسوبة عليهم عن رفضهم للظلم والفساد، ومنذ بواكير الحكم العسك دكتاتوري الذي ابتليت به البلاد والعباد، وهم في كل لحظات فساده يعبرون عن رفضهم لفساده وعن مواقفهم الوطنية النابعة من رؤيتهم الفقهية ومن منطلقاتهم الشرعية الرافضة لكل الممارسات الخاطئة.
وكانت تلكم النخبة تكرر تلك المواقف في العديد من دروسها العلمية وخطب منابرها المسجدية وعلى مدى أعوام وهي تبرز رؤيتها وموقفها، من الوضع السياسي المحلي والإقليمي، ومع ذلك لم تنفك عن تقديم النصح والإرشاد والتوجيه وتقديم النصح والمشورة للسياسيين والمسؤولين في  كل الحكومات (العسك دكتاتومدنية) المتعاقبة على إذلال وتفقير هذا الشعب واللعب بموارده ومقدراته ومقومات وحدته الوطنية، وهي في عملها ذلك ومسعاها تروم وبوعي وحنكة وحكمة إنقاذ البلد ومكوناته شعبه من كل ما يتهدده من الأفكار والدعايات والأزمات ومهددات الحروب والمشكلات التي تعصف به بصورة مستمرة دون توقف، وذلك بسبب الهزيمة والتخاذل والتجاذب والتناحر الجاري بين السياسيين من كل الفئات والتوجهات.
وكان لتلك النخبة الإسلامية الناشئة دورها الكبير والمتزايد في التأكيد على أهمية المحافظة على القيم والثوابت والتغيير والإصلاح ومحاربة الفساد، وكان خطابها يزداد حدة وشدة على السياسيين القبليين التقليدين والحادثين الأيديولوجيين  وكل الحكومات العسكرية المتعاقبة وعلى حد سواء؟!
وقد تجلى ذلك المنهج والطرح واضحاً وجلياً وبشكل جدي في مجموعة من الأحداث الكبرى والقضايا الوطنية الهامة والمواقف الفكرية والسياسية الضاغطة منها وعلى سبيل المثال: حرب الصحراء وحراك ما سمي بدستور ولد ابنيجاره ونشاطات المنظمات التنصيرية وزحف التغريب ونشر الإباحية المعبر عنه بيافطات ما يسمى باختيار ملكات الجمال والأحداث العنصرية الدامية 1989م وأزمة مصادرة الحريات واستقلال المنابر المسجدية المعبر عنها بالقول بتحويل المساجد إلى مخابز ما لم تخضع لإرادة النظام وسلطة الوزارة الوصية وانخراط الدولة الموريتانية عمالة وتجارة في الحرب الأمريكية الفرنسية على ما أصبح يسمى فيما بعد بالحرب على الإرهاب ما بعد أحداث الحادي عشر الشهرية، وانخراط أجهزة الدولة الموريتانية في محاصرة ومواجهة ومنع المتطوعين الموريتانيين الراغبين في الذهاب إلى الأماكن التي يرون أنها مواقع للجهاد، وما تلي ذلك من توجيه تلك الجماعات التي ينتسب لها أولئك الشباب المجاهدون المتطوعون بأسلحتهم إلى موريتانيا التي لم تكن قبل ذلك من أهدافهم ولا في قائمة أعدائهم؟
فلقد كانت مواقف تلك النخبة الإسلامية الموريتانية من كل تلك الأحداث والقضايا وطنية بامتياز وواعية  لأبعاد كل ما كان يجري، ومحذرة من تبعاته وتداعيات فساد كل الممارسات السياسية والإدارية التي تنتهجها الحكومات العسكرية الماكرة والفاشلة، ويخضع لها أغلب ضحاياها من السياسيين المنهزمين طمعا في الحظوة أو خوفا من عقوبة التهميش والحرمان والإلغاء من نظام جامد جاهل مستبد لا يعرف مفهوماً للسياسة ولا يقبل منطقاً للمشاركة أو مفهوماً للمناصحة والمعارضة، فانكسرت في ظله النخبة الوطنية من كل التوجهات السياسية، وإن بمستويات متفاوتة، فاتجهت منهزمة إلى ما تخطط له المؤسسة العسكرية، والتي ينظر لها الكثير من الضحايا من تحت ووراء القبعة العسكرية؟
فكانت المكاسب الوطنية من كل ذلك خيبة  في الرجاء وحسرة على مآل وحال الوطن، وفساداً في السياسة والإدارة وضياعاً لمشروع الدولة الحلم وبددت موارد البلد  الحضارية والعلمية والثقافية، والمعدنية والبحرية، وأشعلت الحرائق العنصرية في مقومات الوحدة الوطنية، ومن لم يشارك في  فساد وجرائم الإدارة في تلك الأنظمة من النخبة، كان شاهد بهت وزور يحرض بمواقفه المنهزمة إن لم يكن يزين ويخذل بنشر ثقافة اليأس ونظريات الإحباط التي يعمل ليله ونهاره على نشرها، ومن ثم سرقت منا جميعاً قيم النضال وشعارات بناء الأوطان،التي كانت تزمجر في كل حي من أحياء وطننا العزيز، وحلت محلها رذائل الانهزام وقيم التزلف للسلطان وامتهان ثقافة عبادة الأوثان، التي أوصلتنا إلى هذا الخراب في الاقتصاد والسياسة والتعليم والصحة والعمران وأسوء أنواع العلاقات مع الخراب شمالا وشرقا وجنوبا والفاعل حاضر يشاهد مزهوا بمستوى الإضلال والفساد والانحطاط الذي أو صل له البلد والضياع الذي ألبسه لمؤسساته العامة والخاصة، وهو داء أصاب كل شيء جميل وحلو في هذا البلد؟!
وقد تبارى القوميون واليساريين في دعم ومساندة حركات الانقلاب العسكري البائسة الأولى نسختي المرحومين المصطفى ولد محمد السالك والمختار ولد بوسيف والتحق بهم الإسلاميون في نسخة ولد هيداله التي شهدت أعنف استقطاب ومواجهة بين أفرع الحركة الوطنية (الكادحين) المسيطرة على مفاصل السلطة، وأجنحة القوميين(البعثيين والناصريين) الباحثين عن أسباب المحافظة على بقاء موطئ القدم الذي كان لهم في النسختين السابقتين والذي يبدوا أن الكادحين ضاقوا به  ذرعا فدفعوا بالنظام العسكري الذي هيمنوا عليه لتصفية القوميين الناصريين ثم البعثيين والضحك على الإسلاميين، فعرفت الساحة مزيدا من الكوارث السياسية والأزمات الوطنية، وأنماط من الفساد الإداري ستكون لتداعياته الكلمة العليا فيما هو مقبل من  أحوال الإدارة وأيام السياسة الفاشلة في البلد المنكوب بالعسكر المثخن بجراح  الفساد، وتداعيات أحداث الوحدة الوطنية وآثار حرب الصحراء وبقايا النزاعات العرقية والصراعات القبلية التقليدية وخارجياً تداعيات الحرب الباردة ؟
فكانت هذه الأزمات والتحديات هي العنوان البارز للطبعة العسكرية الجديدة لحكم العقيد ولد الطائع الذي فرح وبشر به القوميون الناصريون والبعثيون وهو الواقع إدارة وأيديولوجية في قبضة أذرع الحركة الوطنية (الكادحين)، وقد انخدع وفرح بمجيئه القوميون الذين احتواهم قيادة ومناضلين وأيديولوجية  ولكن وفق مواصفات ومقاييس الحركة الوطنية(الكادحين) التي قادتهم في النهاية إلى أحداث1989م العنصرية الدامية التي كانت بامتياز من صنيعهم  جميعاً وبمشاركة غرمائهم وخصومهم من العنصريين الزنوج، وقد وظفوا جميعاً في تلك الأحداث الشرائح المجتمعية والقبائل ومؤسسات الدولة في أكبر خيانة للوطن وللأمة، ليتوجوا مسارهم بالتطبيع مع الكيان الصهيوني؟!
وفي مجمل هذه الأزمات والخيانات الوطنية، كانت أصوات ومواقف النخبة الإسلامية بارزة وواضحة في رفض مجمل السياسات التي كان ينتهجها العقيد معاوية لد الطائع ويخطط لها عقله وبصره الكادحون و ينفذها أعوانه القوميون بحماس واندفاع، ويتصدى لها الإسلاميون بفكر ومواقف مشهودة كان من ثمنها مصادرة مؤسساتهم الدعوية(الجمعية الثقافية وأنديتها) والاعتقالات المتتابعة، وحرمانهم من الوظائف العامة في الدولة، والحملات الفكرية والإعلامية الممنهجة والمسلطة عليهم في الإعلام في جميع الأوقات من أدوات الدولة وأبواق القوميين والكادحين، لتشتعل المواجهة بين الدولة الممثلة لتلك الجماعات والحركات وبين الإسلاميين الذين أسقطوا فعلا فكريا وسياسيا وأمنيا نظام العقيد ولد الطائع، ممهدين الطريق لانقلاب صالح وفرسانه ومن ثم العقيدين محمد ولد عبد العزيز ومحمد ولد الغزواني، وقد فرح الإسلاميون بالانقلاب الأول وساعده بعض أفردهم بعد انطلاقته وفي لحظات فشله، وصفقوا للثاني دون أن يعاونوه مجسدين بذلك رفضهم للانقلابات العسكرية ومشاركين فاعلين في مخرجاته، أي تلك اللحظات القصيرة من الديمقراطية التي أعقبت الطبعة الأولى من انقلاب العقيدين عزيز ولغزواني اللذان انقلبا على الديمقراطية الوليدة في انقلابهم العسكري المشؤوم الطبعة الثانية بعد أن فرضا على الرئيس المنتخب أن يرقيهما إلى رتبة جنرال في أوقح عملية خروج على التقاليد العسكرية، فلا تجارب عسكرية لهم ولا معارك ميدانية تؤهلهم لذلك ولا شهادات علمية حصلوها، وكانت حصيلة ذلك التزوير المفضوح هو انقلابهم الانتقامي المشين على الديمقراطية بسبب تحويلهما من مواقع عسكرية إلى أخرى، ليتصدر ا لإسلاميون المشهد من جديد في رفض الانقلاب ومقاومته، وظلوا في الصدارة  حتى وقعوا في فخ الخديعة والضغوط المحلية والإقليمية والدولية للقبول بمسرحية انقلاب جديد ماكر ومخادع هذه المرة، وهو ما عرف بانتخابات ما بعد اتفاق دكار الذي شرن لانقلاب الجنرال عزيز ليصبح بين عشية خداع وصباح مكر وهزيمة ديمقراطيا مؤسسا وراعيا للحرية والديمقراطية، وليعود الإسلاميون إلى المعارضة والمجابهة مع فساد السلطة، وهم يبحثون عن الحرية والعدالة والديمقراطية وهي رسائل أصلية في عملهم السياسي ونهجهم الدعوي كطليعة مقاومة ونخبة عاملة فاعلة في حياة هذا المجتمع الموريتاني ؟.

8. أغسطس 2016 - 9:48

كتاب موريتانيا

ذات صلة