الرياض وطهران في انواكشوط / إسماعيل الشيخ سيديا

نحتاج في الحالة العربية لأشياء أكثر من الصراع بين الوهابية والصفوية، نظاما الرياض وطهران كارهان للحرية وعاشقان للغرب يخافانه على بصيرة ويتنابزان بموروث، لاهما صانعاه ولولاهما لتناسيناه.
الصراع السياسي على السلطة بين الأمويين في دمشق وبعض بني هاشم في بغداد منذ ألف سنة، 

مفهوم في وقته ولكنه ملغوم في عصر الأقطار المستقلة، بل عبثي.
لكل قطر عربي وإسلامي الآن عقده الإجتماعي صحيحا كان أوسليما؛ لا ولاية لفقيه ولا عالم خارج حدوده، والعلم الشرعي والفقه والسياسة تتلبس بالجغرافيا والأنتروبولوجيا والزمن.
حقيقة نحن في موريتانيا حرمنا من الجامعات الإيرانية والحضارة الأحوازية وعمران أصفهان، وظل النبأ الرئيسي لإذاعتنا ولسنوات : أن مقاتلات سلاح الجو العراقي نفذت غارات في إيران وعادت إلى قواعدها سالمة. لم تكن لدينا سفارة لإيران لأن "القيادة القطرية" للبعث في العراق لاتحب ذلك .
و حوسبنا من قبل الرياض وأخواتها حسابا عسيرا بعيد عاصفة الصحراء؛ لأننا لم نعن التحالف الدولي ضد العراق؛ نخوة وعرفانا؛ فالكويت وقفنا ضد احتلالها والعراق وقفنا ضد قصف شعبه وتجويعه وتقتيله.
معظم الصراعات والتنافس والتسابق والحروب في العالم الإسلامي والعربي، من لبنان إلى أفغانستان تتلبس بلبوس صراع بين السنة والشيعة حتى ولو كانت تتعلق بمزارع اندونيسيا ، لأن الرياض وطهران تعتقدان نفسيهما راعيتين للطائفتين وتعملان على ذلك فعلا وقولا.
ليس للتسنن راع ولا وريث، والوهابية الحاكمة في السعودية ليست مذهبا أصلا بل هي حركة سياسية دينية جلست على أكبر عروش الدنيا متحالفة مع طيف عائلي عسكري كبير. وقد أساءت لنفسها وراجعت ونجحت نجاحات كبيرة في خلق استقرار وتنمية داخل حدودها وفشلت في تهذيب بعض مخرجاتها وراء الحدود، ولم تدر في فلكها دول الجوار مثل الإمارات المالكية والسلطنة التي يحسبونها همسا على الخوارج. وليس التشيع كله سيئا ولا خارجا على الملة المحمدية لكن النظام القوي المشاكس في طهران استطاع أن يرسم أجندات حاذقة بنفس طويل ودكتاتورية جماعية، جعلت منه نقيضا مباشرا وتاريخيا للجمهورية العلمانية في بغداد والمملكة المتدينة في الرياض؛ دون تدقيق لما وراء السطور.
وبقي الغرب ومراكز صنع القرار وصنع السلاح متفرجا يفرك يديه فرحا بما آتيناه من ماضوية حمراء وغباء ممول.
النفط والعقيدة ظلا عنوانا في المجال الإسلامي والعربي لصراعات النفوذ بين عثمانيين بعثوا من جديد وشيعة غير عرب عبد أجدادهم الشمس وقد يحن أحفادهم لعبادة القمر، وعرب محميين كل همهم أن يقيموا علاقة حب بين أبي العلاء المعري وهيلاري كلينتون.
السفارتان الإيرانية والسعودية في انواكشوط يجب أن تمنح لهما قطعتان أرضيتان متجاورتان، ويجب أن ندعو إمام المسجد الجامع في انواكشوط والقائم بشؤون حسينية دار النعيم لندوات رسمية وغير رسمية على أنهما مواطنان موريتانيان وليسا من قم ولا من الدرعية.
ليس سب الصحابة رضوان الله عليهم هو التشيع، وليس التكفير هو الوهابية، فمن علماء الشيعة من كفر ساب الخلفاء الراشدين ومن علماء الوهابية من رفض التكفير بالجملة للمخالفين.
ماذا لو عملت موريتانيا السنية المالكية على التقريب بين طهران والرياض رغم محاولاتها المستميتة إيجاد مقعد في فلكوت الرياض الأمني والسياسي؟
فنحن نملك من حرية التعبير وحرية التفكير ماليس لديهم، ونحتاج لكليهما أكثر من حاجتهما إلينا.
ولعل من المفيد القول إن البلدين مهمان في المنظومة الإسلامية عموما ووزنهما وحجمهما يفرض علينا التمسك بهما معا وليس بكل منهما على حده.

14. سبتمبر 2016 - 8:52

كتاب موريتانيا

مقالات مختارة