التعديلات الدستورية مطلب شعبي وإنجاز عظيم / محمودا ولد حوناه

 يقول برنارد شو (الحياة المليئة
  بالأخطاء أكثر نفعا وجدارة بالاحترام من حياة فارغة من اى عمل)

*يعتبر الدستور الوثيقة الأعلى في التشريع ويعكس جليا مدى تطور الشعوب والأمم زد على ذالك ان تطور الدساتير وتكييفها مع مستجدات العصر يجعلها اكثر انسجاما
وموضوعية ، وكغيره من الدساتيرفى العالم مر الدستور الموريتانى بمراحل عديدة شهدت مدا وجزرا مسايرا بذالك التطورات التى عاشها البلد ومستجيبا للطموح السياسي للنخبة الوطنية . فمن تعديل20يوليو1991الىتعديل2006الذى أسس لتداول السلمي على السلطة وصولا إلى تعديل 2012الذى وضع حدا للانقلابات العسكرية وبعيدا عن الأسباب التي تقف وراء التعديلات الدستورية نبقى متفقين على أهميتها في تغير الواقع السياسي وتعميق التجربة الديمقراطية الفتية في موريتانيا إلا أن التغيرات الدستورية المنبثقة عن الحوار الوطني تعتبر بارقة أمل للشعب الموريتاني . فيما يخص المجالس الجهوية فهى تجربة  متميزة على المستوى العربي والإفريقي تتمثل في تحويل جزء من صلاحيات الدولة المركزية لهذه المجالس كما تعتبر دفعة قوية لمسلسل الانتقال الديمقراطي ومن أهم أهدافها،  تعزيز صلاحيات الجهة وتوزيع الصلاحيات بين الدولة وجهة تتمتع بالشخصية الاعتبارية والاستقلال الإداري والمالي تعمل على توطين الأنشطة المدرة للدخل وتحسين جاذبية المناخ الاقتصادي لدعم التنافسية الاقتصادية وترشيد الموارد الطبيعية وتوظيفها توظيفا يستفاد من الجميع محليا. 


* حل مجلس الشيوخ :  هذا المجلس يكبد الدولة أموالا طائلة ويكرس دور القبيلة والمحسوبية بمعنى آخر فهو عبء على الميزانية ليصبح التمثيل فى المستقبل للمواطن بغض النظر عن مركزه الاجتماعىويبقى المعيار الوحيد هو الكفاءة.


* ــ العلم الوطني وما أدراك ما العلم  لم يكن محل خلاف فى كثير من دول العالم تغيره بل يحق تغييره أو إضافة بعض الإشارات  التي لها رمزيتها الوطنية ودلالاتها التاريخية ونظرا لعدم الاتفاق على اختياره من البداية فتغيره الآن نتيجة لمخرجات حوار وطني شامل يجعله علم إجماع وطني  وبرهانا ساطعا على إخلاصنا لمقاومتنا الوطنية ومدى استعدادنا للذود عن وطننا بالغالي والنفيس .

* كما سيتم فى اطار هذ التعديل العمل على تعديل القطعة الشعرية لنشيد الوطنى لجعلها مرنة  ويسهل ترديدها وتتماشى مع الحس الوطني .*

وفى الأخير لا يضاهى تواجد رؤساء أحزاب المعارضة فى الجامعات والمدارس والأسواق لمنع تمرير هذه التعديلات إلا وقوفهم الدائم ضد كافةالمصالح العليا للبلد وتنكرهم للانجازات التى تحققت في شتى المجالات والتي تمس حياة المواطن فكما استفاد المواطن من تلك الانجازات سيستفيد من هذه التعديلات ليبقى الأمر منوطا بشيوخ ونواب هذ البلد الأوفياء للوطن وللحق وللمواطن  .*


* محمودا حوناه اطار فى لجنة منح صفقات الاقتصاد والمالية  عضو للجنة الوطنية
لشباب الاتحاد .*

4. مارس 2017 - 11:32

كتاب موريتانيا

ذات صلة