بصمات رئيس الجمهورية في يد واقعنا المعاش .. براهين وأدلة ساطعة / حناني ولد حناني

منذ بداية حكمه تميز برنامج رئيس الجمهورية في حكمه بالعديد من المميزات الهامة؛ منها ما له طابع خاص؛ يستلزم الغرابة كإصراره على عدم التملق له وحث المتملقين على الإبتعاد عن ذلك؛ ويتضح ذلك في اليوم الذي زار التلفزيون الوطني فجأة وصرح بأنه لا يريد تمجيده بالباطل... وإصراره على إقامة القمة العربية بانواكشوط؛ وأختها الإفريقية كذلك؛  ومن تلك المميزات أيضا ما له طابع عام كخروجه في بعض الأحيان لمقابلة المتظاهرين

 في حال أصروا على لقائه أمام القصر الرئاسي؛ ودعوته وإشرافه على الحوار مع المعارضة في شتى المجالات ... وقد كثرت إنجازاته في عشريته الأخيرة التي تميزت بالكثير من الأحداث التي كادت تهز الحكم لولا رباطة جأشه وذكائه ... ( بروز حركة إيرا المتطرفة وأعمالها التخريبية؛ وما عقب إصابته في حادث اطويلة من شغب وفوضاء وترقب ...)؛ لكن الرئيس إذا كان قوي العزم؛ ويستتر بالشجاعة ملبسا؛ وله قناعات ومبادئ عقائدية؛ يمكنه أن يواجه الصعاب ويثبت أمامها ولو توالت بإذن الله تعالى...
لكن المتتبع للوضع الراهن؛ الذي يعرف موريتانيا قبل حكم فخامة الرئيس بسنوات يمكنه أن يجزم أن الكثير والكثير قد تغير إلى أحسن بفضل الله تعالى ثم بعزم قائدنا الحالي – وفقه الله تعالى للخير-  إنه ولي ذلك والقادر عليه؛ هذا القائد الذي دشن  حكمه وباركه بطرد سفير الكيان الصهيوني؛ وتغيرت أشياء كثيره في حكمه؛ ومن تلك الأشياء التي تغيرت وأصبحت تنضاف إليها إنجازات جلية وظاهرة للعيان : إنشاء حالة مدنية راقية أوراقها ووثاقها ابيومترية لا تقبل التزوير وبطاقات التعريف وجوازات السفر؛ وبطاقات الإقامة الأخيرة خير دليل على ذلك. كما أن تبديل العملة الجديدة إنجاز هو الآخر ينضاف إلى ذلك؛ وتتميز هذه العملة بسلاسلة الحفظ؛ وجمالها في الشكل وصعوبة التزوير ...
كما أنني لا أنسى أيضا بناءه مطار أم  التونسي الدولي؛ وضخه لوزراء شباب في حكوماته وهم كثر ويعلم ذلك الكثيرون ... إضافة إلى اعتماده سياسة الوفاء بالعهد في تنفيذ برنامجه الإنتخابي في بعض المسائل ومن ذلك : فكه للعزلة عن ولاية ازويرات وربطها بأطار عن طريق طريق أطار / ازويرات؛ كما مقاطعة باسكنو التي تم ربطها بالولاية ... وكذلك إصراره الأخير على عملية إصلاح الحزب الحاكم الذي كان ولا يزال يعيش أزمة داخلية؛ سببها بعض القادة الغير متبصرين ... ومسك الختام تنظم القمة الإفريقية الأخيرة بنواكشوط والتي كان من ايجابياتها إصلاح بعض طرق العاصمة وبناء قصر مؤتمرات مثالي وراق من وجهة نظري واستجلاب قادة 31 دولة لزيارة واكتشاف موريتانيا وهي تلبس حلة جديدة.  

30. يونيو 2018 - 17:40

كتاب موريتانيا

ذات صلة