الوئام: خُضنا حملة شريفة، وحزبنا يزداد قوًة.. (تقرير مصوًر)

ترأس بيجل ولد هميد رئيس حزب الوئام الديمقراطي الإجتماعي والمرشح عل رأس لائحته الوطنية، مساء أمس في مقاطعة لكصر مهرجانا جماهيرياً هو الأخير بعد سلسلة من المهرجانات في انواكشوط، وبعض المدن الداخلية..

وحضر المهرجان قياديو الحزب ومرشحيه على مستوى اللوائح الوطنية ولائحة انواكشوط النيابية ومرشحيه لمناصب عمد بلديات انواكشوط التسع، إضافة إلى جمع غفير من مناضلي الحزب ومناصريه في العاصمة.

وتحدث قيادة الوئام عن أن حزبهم خاض حملته الإنتخابية بمسؤولية وشرف بعيدا عن المهاترات وعكست مواقف مرشحيه من كل القضايا انطلاقهم من مبادئ حزبية راسخة، تقوم على السعي الدئوب في ما يخدم وحدة وتماسك المجتمع الموريتاني بمختلف مكوناته والتصدي بحزم لمن يحاولون بث خطابات التفرقة والكراهية.

وأثنى المنسق العام لحملة الحزب مختور ولد احمد جدو على مستوى النضج والوعي الذي ابان عنه الوئاميون طيلة ايام الحملة الدعائية الممهدة لاستحقاقات سبتمبر، موضحاً أن الوئام خاض حملة انتخابية شريفة تحترم المنافسين وتقوم على الأسس الديمقراطية السليمة رغم وجود بعض المحاولات الرامية إلى تثبيط همم مناضلي الحزب خصوصا في مدينة روصو، والتي ستظل وئامية بامتياز مهما حصل، حسب تعبيره.

من جهتهما حثً مرشحا الحزب للائحة انواكشوط على التوالي: احبيب ولد أعلي وسيدي محمد ولد عابدين، سكان العاصمة إلى التصويت بكثرة لصالح لوائح الحزب إن أرادوا وجود اسماء ذات خبرة وكفاءة عالية وتتحمل المسؤولية الملقاة على كواهلهم داخل قبة البرلمان، مؤكدين على ضرورة أن لا يضيع أي صوت وئامي خلال عملية الإقتراع.

بدورها أكدت مرشحة حزب الوئام على رأس لائحة النساء عايساتا أودراغو، أن التحام القواعد الشعبية للحزب مع قيادته في ولايات: اترارزة، لبراكنة، لعصابة، وداخلت انواذيبو، يعكس المكانة السياسية التي يحظر بها الوئام، بل إنها تؤكد أن الوئام ازداد قوة وانتشارا على ما كان عليه في السابق.

نائب رئيس حزب الوئام إدومو ولد عبدي، أوضح خلال مداخلته بأن حزبه حزب يعارض النظام ويعارض سياسة الحكومة، ولم يتأخر في أية مناسبة عن انتقاد ما يعتبره مخالفاً للنظم والقوانين ولدستور الجمهورية، مشددا على انهم في الوئام سيكونون أول من يقف في وجه المطالبين بمأمورية ثاثلة ولن يتأخروا في ذلك لوهلة.

ولد عبدي اعتبر أن الحملة الانتخابية شابتها العديد من الخروقات ليس أقلها استخدام وسائل الدولة لصالح جهة معينة والدعاية بل والتهديد والوعيد، غير أن كل ذلك لن يؤثر في الناخبين لما اصبحوا عليه من نضج وفهم لما يجري في الساحة الوطنية.

المهرجان أختتم بكلمة لرئيسه بييجل ولد هميد أشاد في مستهلها بالحضور الجماهيري الكبير، معبرا في نفس الوقت عن سعادته بما حظي به هو ووفده المرافق من حفاوة خلال جولته في الداخل.

وقال بيجل إنهم في الوئام يؤمنون بأن موريتانيا بلد يحتاج إلى كافة أبناءه ولن تؤثر عليهم موجات المتاجرين بوحدة مكوناته، ولا لمن يسعون لنشر افكار شاذة باعتبار أن لدينا ما يوحدنا كشعب يدين بالإسلام وجميع مكوناته تتعايش في سلام ووئام.

وأشار ولد هميد إلى أن حزبه ظل صوتا يصدح بالحق، وضرورة مساواة الموريتانيين امام القانون وفي الوظيفة دون تمييز، مؤكدا بأن الكفاءة وحدها هي المعيار للحصول على الامتيازات داخل الجهاز الحكومي.

30. أغسطس 2018 - 13:43

كتاب موريتانيا

ذات صلة