كدتُ أقابل بن لادن! / أحمد فال ولد الدين

altحين كدتُ أقابل بن لادن! حطتْ بي الطائرة في العاصمة الاقتصادية للبرازيل قبل أسابيع، قذفني مطار صان باولو إلى شوارع تلك المدينة العملاقة التي لاتعرف النوم. مدينة مترامية الأطراف، حسنة التقاسيم، "لكن الفتى العربي فيها غريب الوجه واليد واللسان". لكن غرابة الفتى العربي فيها لم تمنع أسامة بن لادن أن يلقي عصا التسيارفيها.

كان من أول الغرائب التي سمعت من سكان صان باولو أن بن لادن يسكن متشردا بين ظهرانيهم وفي إحدى ساحاتهم العمومية. في ساحة القديس "س". فكدت أصعق!
بن لادن بشحمه ولحمه، بلونه الآدم ولحيته الكثة وقامته الفرعاء، وليس هذا فقط، بل ومعه مساعده الأول أيمن الظواهري.
وعندما لاحظ القوم أني لم أستوعب القصة أعطوني العنوان، وقررت مقابلة بن لادن في العاصمة الاقتصادية للبرازيل: حرصا على السبق الصحفي، ولعل يومية "السراج" تجد لها موطأ قدم في مصاف عملاقي الإعلام سي أن أن والجزيرة. حاول مراسل إحدى القنوات العربية الذي سبق وأن رأى الرجلَ أن يأخذني إليه، إلا أننا لم نتمكن من ذلك نظرا لأنني كنت على جناح سفر وكان "بن لادن" في ذلك اليوم قد ذهب للمشاركة في بعض الأنشطة، وخلت منه ساحة القديس س.
"بن لادن البرازيلي"، عبارة عن رجل متشرد، اختار لنفسه هذا الاسم، وحافظ على مظهر بن لادن الأصلي. فهو يحرص على أن تظل لحيته بنفس الحجم وعمامته مكورة فوق رأسه كأنها خيمة نجدية مضروبة في أميركا اللاتينية بعيدا عن صبا نجد. ولم يكتف الرجل بذلك، بل اتخذ له خليلا حاول هو الآخر أن يترك أثرا في جبهته حتى يكون نسخة من الظواهري!.
يسكن "بن لادن البرازيلي" ورفيقه أيمن في ساحة تقع وسط صان باولو ويعرفه كثير من البرازليين، لأنه كثيرا ما يحضر الأنشطة الثقافية والسياسية ويحرص على أن ينادي "بن لادن!" أمام عدسات التلفزيونات كلما سنحت له الفرصة.
أليس من نكد الدنيا أن تظل أميركا تطارد خيوط الدخان في أفغانستان، بينما يعيش الرجل قرير العين هانيها وسط صان باولو، وعن يمينه مرافقه أيمن وعن يساره فتيات البرازيل يشربن الشامبا ويغنين على أنغام الصامبا؟

7. ديسمبر 2007 - 10:19

كتاب موريتانيا

مقالات مختارة