أغلبية الأغلبية.. ومعارضة المعارضة / محمدسالم ريومه

تقول القاعدة اللغوية أن الصفة تنتفى بضدها فقط, لكن المرحلة السياسية التى تمر بها البلاد أوجدت قاعدة جديدة أن الصفة قد تنتفى بجنسها أيضا, على الأقل  عندما يتعلق الأمر  بفن الممكن.

فقد أظهرت إرهاصات ما بعد المأمورية الثالثة أن أقطاب العملية السياسية وفقا للعبة الديمقراطية باتت على النقيض مما يفترض أن تكون عليه أو ما تنتظره منها قواعدها الشعبية سواءا المعارضة منها أو الموالية.

فقد ظهرت فى الأغلبية أغلبية ليست عددية لكنها تمتلك نفوذا داخل الكتلة يكفى لفرض ما تراه مناسبا وتقرر نيابة عن البقية من سينافس باسمها على حكم البلاد, وعلى الجميع الالتزام بما تقرره هذه "الأغلبية".

تماما كما هو الحال فى المعارضة التى تبين أنها تحتضن ضمنها معارضة تعارضها وتجعلها فى تناقض حتى مع أبسط قيمها ليس فقط فى البعد السياسي للكتلة وإنما فى البعد اللغوي للكلمة, حين تفرض على المعارضة أن ترشح من خارج الطيف المعارض.

الأغلبية التى ترى فى ترشيح الجنرال محمد ولد الشيخ محمد أحمد استمرارا لنهج الرئيس الحالى, اضطرت_ عبر أكبر أحزابها حزب الاتحاد من أجل الجمهورية_ إلى إعلان تبني ترشيحه بعد أن أعلن عنه مستقلا, ومستغلا ثغرة توقيت ما يعيشه الحزب من تصدعات بعد تأكيد رحيل مؤسسه عن السلطة, وما يعنيه ذلك من تقوقع حسب تجربة من سبقوه من أحزاب تلاشت مع رحيل مؤسيسها.

هذا فضلا عن محاولة الرجل استغلال ما تعيشه المعارضة من خلافات فاسحا المجال لنفسه بأن يكون مرشح إجماع وطني حتى وإن كان ذلك بعيد المنال.

لكن الأغلبية التى تحاول جاهدة الالتحاق بركب من يفترض أنه مرشحها للرئاسيات المقبلة, تعانى فى الداخل من تصدعات قد تفرضها لاحقا إلى الدفع بمن ينافسه على الرئاسة.

فحتى تأجيل انتخاب هيئات الحزب الحاكم والإبقاء على مؤتمره منعقدا حتى ما بعد الانتخابات الرئاسية لن يكون كافيا فيما يبدو لتهدئة وامتصاص امتعاض المغاضبين داخل الحزب, فقد تشهد الأيام القليلة المقبلة إعلان ترشيح الوزير الأول السابق مولاي ولد محمد الأغظف.

فبحسب ما يصدر من أخبار فالرجل مصر على الترشح والمنافسة فى الاستحقاقات القادمة وهو يعتمد فى ذلك دون شك على أقطاب فى الأغلبية الحاكمة بعد استبعاد ترشيح المعارضة له.

 

هذا السيناريو سيجعل الأغلبية المتحكمة فى صراع مع أغلبيتها القاعدية, وحتما سيشتت جهود ناخبيها ويضعف حظوظ مرشحها الأول من حسم النزال دون الحاجة إلى شوط ثاني.

لكن هذا السيناريو إن حدث فقد يحمل عدة قراءات:

إما أن الأغلبية شعرت بتذمر بعض ناخيبيها وعدم رضاهم عن المرشح المقترح وأرادت أن تدفع بآخر تتجه إليه تلك الأصوات المغاضبة بدل أن تتجه للمعارضة.

أو أنها أدركت مع تعدد الأسماء المنافسة, صعوبة الحسم من الشوط الأول وأرادت أن تدفع بمرشح آخر يتحالف مع مرشحها فى الشوط الثانى بدل أن تتحالف ضده البقية.

أما على الجانب الآخر فقد بدت المعارضة أكثر تفكك وانخراما, فبعد عشر سنوات من السعى بين "صفا" دار الشباب الجديدة و "مروة" ساحة ابن عباس, خرجت لمناضليها بتوقيع اتفاق مرشح موحد انخرم فيما بعد إلى عدة مرشحين وصلو لحد الساعة إلى ثلاثة مرشحين للرئاسة ولازال العدد قابل للزيادة.

لكن المشكلة ليست فى الانخرام وحده _ فالاجماع يصمد فقط قبل الخضوع للاختبارات المصيرية_ بل المشكلة أن معارضة داخل المعارضة فرضت أن يكون مرشح المعارضة غير معارض واعتمدت الوزير الأول السابق سيد محمد ولد بوبكر مرشحها فى الاستحقاقات المقبلة, فى تكرار لسيناريو 2003, حينما دعمت المعارضة الرئيس السابق محمد خونه ولد هيدالة على حساب أبرز زعاماتها حينها, أحمد ولد داداه ومسعود ولد بولخير.

وكما كانت الحركة الإسلامية حينها أبرز الداعمين لولد هيدالة, كان حزب تواصل اليوم أبرز المندفعين والمدافعين عن ترشيح ولد بوبكر, الوزير الأول فى الحقبة الطائعية والسفير فى نظام الرئيس محمد ولد عبد العزيز الذي يعارضونه ويعارضون مرشحه للرئاسيات المقبلة! 

وكما أعاد التاريخ نفسه مرة ثانية قد يعيد نفسه أيضا للمرة الثالثة ونرى المعارضة فى استحقاقات 2024 تدفع بيحي ولد حدمين مرشحا لها أو ربما الرئيس السابق حينها محمد ولد عبد العزيز! !!

 

كل هذه التطورات تجعل المتتبع للمشهد السياسي يخرج بخلاصة مفادها أن نخبنا السياسية لازالت بعيدة كل البعد عن الالتزام بقيمها الديمقراطية وأنها غير مكترثة بقواعدها الشعبية التى تتفرج على ما يحدث دون أن يكون لها لا حول اقتراح ولا قوة اعتراض.

 

بقلم:محمدسالم ريومه

18. مارس 2019 - 16:38

كتاب موريتانيا

مقالات مختارة